+7-495-723-0119

لينكد ان:

    مُختَبَر حُرُوب المَعلُومَات والحُرُوب الهَجِينَة

    المهام الرئيسية:مُختَبَر حُرُوب المَعلُومَات والحُرُوب الهَجِينَة

    • إعداد ملاك رفيع المستوى وبشكل منتظم في مجال تنظيم وإجراء الحروب المعلوماتية والحروب الهجينة، بما في ذلك العمليات الرامية إلى تولي زمام المبادرة من الناحيتين الإستراتيجية والفنية؛
    • تطوير نهج متسلسلة لتنظيم التصدي للحروب المعلوماتية والحروب الهجينة على مستوى الدولة وفيما بين الدول؛
    • تنظيم البحوث في هذا المجال (التصدي للحروب المعلوماتية والحروب الهجينة، والنزاعات التجارية) بما يخدم مصلحة هيئات الدولة على المستوى الرفيع.

    الهدف هو إنشاء احتياطي الكوادر لنظام التصدي للحروب المعلوماتية والحروب الهجينة والحروب النفسية، والمطوّر حاليًا في روسيا الإتحادية.

     

    رئيس مختبر الحروب المعلوماتية والحروب الهجينة

     

     

    أندري فكتوروفتش مانويلوأندري فكتوروفتش مانويلو

     

    عالم سياسي روسي، حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم الفيزيائية والرياضيات، دكتور العلوم السياسية، دكتور جامعي لدى جامعة موسكو الحكومية باسم م.ف. لومونوسوف، مؤسس ورئيس الجمعية الروسية لمتخصصي عمليات المعلومات (2019).

    في عام 2018 ألقى في جامعة موسكو الحكومية باسم م.ف. لومونوسوف دورة من التأليف الخاص على جميع طلاب الجامعة، تحمل الدورة اسم "الحروب المعلوماتية وعمليات التدخل في الشؤون الداخلية لروسيا الاتحادية"، حيث لفتت الدورة انتباه الإعلام من الخارج. وهي الدورة التعليمية الأولى من نوعها على نطاق روسيا، حيث تناولت العديد من التكنولوجيات التنظيمية لأنشطة الاستخبارات البريطانية والأمريكية والألمانية في مجال التنازع المعلوماتي، بما فيها مع ورود أمثلة لحالات معينة مثل قضية سكريبول وغيرها دون إخفاء تفاصيلها.

    في عام 2019 ترأس برنامج الماجستير "الحروب المعلوماتية والنزاعات الهجينة" لدى معهد العلوم الإجتماعية والعلاقات الدولية التابع لجامعة سيفوستوبل الحكومية، وهو البرنامج الأول من نوعه في روسيا الإتحادية المعني بإعداد الأخصائيين للتصدي في وجه الحروب المعلوماتية والحروب الهجينة.

    وفي 17 أغسطس 2019، وبفضل المعلومات التي كشف عنها السيد مانويلو في المقال " Andrey Manoilo: Las inversiones rusas en Venezuela son tan importantes como las de Ucrania"، حيث أفادت المعلومات بعلاقة ثاني رجل من أنصار شافيز اسمه ديوسدادو كابيليو مع الاستخبارات الأمريكية (عن طريق مقر وكالة المخابرات المركزية في بوغوتا، وتولى إشراف تلك المحادثات المندوب الرسمي لإتحاد الأمن الوطني للولايات المتحدة السيد ماوريسيو كلير كارونه). وفي 21 أغسطس 2019 اضطر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يعترف بأن الولايات المتحدة منذ أجل طويل كانت تجري مفاوضات حول "نقل السلطة" إلى فنزويلا، وكانت تجريها مع أحد المندوبين المقربين إلى مادورو؛ مع رجل "رفيع المستوى". وفي 10 سبتمبر 2019 تمت استقالة مستشار ترامب في شؤون الأمن القومي السيد جون بولتون، وحسبما صرّح ترامب؛ استقالته كانت بسبب "فشل عظيم" لوكالة المخابرات المركزية في فنزويلا، مما صبَّ في فقدان العميل ذات صلاحيات ملموسة من المقربين لمادورو.

    وتحت الإشراف العلمي للبروفيسور أ.ف. مونويلو دافع 8 طلاب عن رسالة الأطروحة خاصتهم، وحازوا على درجة الدكتوراه ليتخرجوا من جامعة موسكو الحكومية بكامل النجاح.